منتديات رأس الوادي مام9

عزيزي الزائر / عزيزتي الزائرة يرجي التكرم بتسجبل الدخول اذا كنت عضو معنا
او التسجيل ان لم تكن عضو وترغب في الانضمام الي اسرة المنتدي
سنتشرف بتسجيلك
شكرا
ادارة المنتدي

table width=90% align=center border=0 cellpadding=0 cellspacing=1>الرمز:اهلا بك من جديد معنا يا زائر نرحب بك ونتمنى لك قضاء اجمل الاوقات معنا.

الأصدقاء اﻷعزاء و اﻷخوة الكرام: أين ردودكم المشجعة و تعليقاتكم الجميلة و التي تسعدنا و تدفعنا لكتابة المزيد و المزيد من الموضوعات؟! كل عام و أنتم بخير بمناسبة عيد اﻷضحى المبارك

دخول

لقد نسيت كلمة السر

المتواجدون الآن ؟

ككل هناك 0 عُضو متصل حالياً 0 عضو مُسجل, 0 عُضو مُختفي و 0 زائر :: 2 عناكب الفهرسة في محركات البحث

لا أحد


[ مُعاينة اللائحة بأكملها ]


أكبر عدد للأعضاء المتواجدين في هذا المنتدى في نفس الوقت كان 286 بتاريخ السبت نوفمبر 20, 2010 11:29 am

أفضل 10 أعضاء في هذا المنتدى

المواضيع الأخيرة

» هل من مرحب
الجمعة يناير 22, 2016 7:18 pm من طرف einstein2

»  الدفن عند البوذيين
الأحد يناير 10, 2016 4:43 pm من طرف einstein2

» دائرة دون مسلخ
السبت يناير 09, 2016 8:35 pm من طرف einstein2

» هل تعرفون كيف مات الشيخ محمد الغزالي ؟
الجمعة ديسمبر 11, 2015 7:16 pm من طرف einstein2

» فضل سورة البقرة
الإثنين ديسمبر 07, 2015 5:40 pm من طرف einstein2

»  الجزائر 7 - 0 تنزانيا
الخميس ديسمبر 03, 2015 5:21 pm من طرف einstein2

» راس الوادي ماضيا وحاضرا
الثلاثاء ديسمبر 01, 2015 3:14 pm من طرف einstein2

» اين رواد الموقع
الأحد نوفمبر 29, 2015 8:31 pm من طرف einstein2

» internet download manager
الخميس نوفمبر 26, 2015 4:39 pm من طرف einstein2

تدفق ال RSS


Yahoo! 
MSN 
AOL 
Netvibes 
Bloglines 

    السباق النووي

    شاطر
    avatar
    عبد الرحمـن
    عضو مبدع
    عضو مبدع

    مــشاركـــاتــــي : 246
    نقاط : 3661
    الجنس : ذكر
    عـــمري : 24
    العمل/الترفيه : ...........
    تاريخ التسجيل : 13/09/2008

    default السباق النووي

    مُساهمة من طرف عبد الرحمـن في الإثنين نوفمبر 24, 2008 6:05 pm

    رؤية من أمريكا
    السباق النووي



    غريب أمر بعض الدول العربية، ففي الوقت الذي تناقش فيه وزارة الدفاع الأمريكية سبلا إستراتيجية بديلة للسلاح النووي بعد أن استنتجت بأن قيمتها العسكرية قد اضمحلت، تدخل هذه الدول في صراع نووي جديد في المنطقة من أجل ما تدعيه المحافظة على أمنها القومي. وهذا يبعث بالقلق لأنه تطور خطير يضر أمن المنطقة ومصالح شعبها.
    بعد نهاية الحرب الباردة بعدة سنين بدأ البنتاغون يعيد النظر في رشدانية امتلاك السلاح النووي، لاسيما أن أمريكا لم تستعمل السلاح الذري في النزاعات العسكرية التي شاركت فيها منذ ذلك الوقت. لقد أوصى الأدميرال قائد الجيوش الأمريكية، مايك مولن، أخيرا في إحدى المجلات العسكرية بضرورة البحث في طريقة بديلة لمعالجة الملف النووي، ملاحظا بأن ''معظم الأشخاص الذين اشتغلوا في إستراتيجية الردع النووي في السبعينات والثمانينات، ومن يعتبرون خبراء في هذا الفرع، ابتعدوا عن هذا الميدان''. مضيفا بأن الجهات المعنية لم تسع ''لإيجاد خليفة لهم''. وأكد هذا الموقف وزير الدفاع، روبرت غايتس، طالبا من الرئيس القادم النظر في آثار ذلك على الأمن القومي الأمريكي.
    وبعيدا من هنا، تذكر المصادر الأمريكية بأن هناك على الأقل ثماني دولة عربية، من بينها الجزائر، تسعى لبناء مشاريع نووية لأغراض سلمية وعسكرية. والمشكلة هنا في نوايا تلك الدول التي تشجعها أمريكا في السعي لامتلاك السلاح النووي تحت حجة الخطر الذري الإيراني. فمصر التي كانت دائما تطالب بجعل منطقة الشرق الأوسط خالية من السلاح النووي، ها هي اليوم من الدول المطالبة بانتشاره بسبب ما تعتقده خوفها من إيران والمد الشيعي المساند من طرف طهران. ونفس الحجة تنطبق على دول الخليج ولو بأكثـر من المصداقية بحكم سيطرة إيران على جزر أبو موسى وطنبى الكبير والصغير الإماراتية. وهدف دول الخليج أن ترجع ميزان القوى في المنطقة لكفتها بعد أن تأكد لها بأن إيران أصبحت في طريقها لامتلاك السلاح النووي. وهنا نجد سر المعضلة: أن ردع إيران ذريا لا يضمن بتاتا تخليها عن الجزر، بل بالعكس سيؤدي فقط إلى تصعيد الأزمة والصراع إلى درجة تؤذي مصالح المنطقة، خاصة استقرارها السياسي والاقتصادي.
    في ظل هذا كله تكون إسرائيل المستفيد الأكبر من هذا النزاع حيث سيبعد أنظار العالم عن انتهاكاتها لحقوق الفلسطينيين والدول العربية الأخرى، كما يعطي لبرنامجها النووي الشرعية الدولية التي تنقصها، حيث عمدت إسرائيل إلى عدم إدراجه في أي مناقشات دولية أو تقصيات قانونية وعلى رأسها الوكالة الدولية للطاقة الذرية. هذا في الوقت الذي مازالت أمريكا تدافع عما تعتبره حق إسرائيل لامتلاك السلاح النووي لأنها دولة ديمقراطية، والكلام لوزيرة الخارجية سابقا مادلين أولبرايت، والدول الديمقراطية بطبيعتها لا تستعمل الأسلحة الذرية ضد أية دولة أخرى. وهو أيضا ما أكده السفير الأمريكي السابق بالجزائر روبرت فورد في لقائه مع رئيس تحرير برنامج التلفزيون الجزائري ''في دائرة الضوء''، عندما قال له بأنه يوجد فقط ملفان نوويان أمام مجلس الأمن للأمم المتحدة، وهما إيران وكوريا الشمالية، والملف الإسرائيلي ليس من بينهما. وكان رئيس التحرير الجزائري يستفسر عن سبب عدم معاملة أمريكا إسرائيل بنفس المكيال الذي تعامل به دولا أخرى اتهمتها بامتلاك السلاح النووي، مثل إيران والعراق سابقا.
    وجاءت إجابة السفير تأكيدا على وفاء أمريكا لإسرائيل اللامشروط. وهذا معناه أن إسرائيل ستبقى الخطر الكبير على أمن المنطقة، فعلى العرب ألا يجروا أنفسهم في صراع لا يخدمهم.
    avatar
    عبد الرحمـن
    عضو مبدع
    عضو مبدع

    مــشاركـــاتــــي : 246
    نقاط : 3661
    الجنس : ذكر
    عـــمري : 24
    العمل/الترفيه : ...........
    تاريخ التسجيل : 13/09/2008

    default رد: السباق النووي

    مُساهمة من طرف عبد الرحمـن في الإثنين ديسمبر 01, 2008 6:19 pm

    .........................

      الوقت/التاريخ الآن هو الإثنين أغسطس 20, 2018 3:07 pm